اللهب المقدس

مرحبا بك معنا حللت أهلا وسهلا
اللهب المقدس

تربوي أدبي ثقافي


    وعثاء السّفر

    شاطر
    avatar
    بوجدع عبد العزيز

    عدد المساهمات : 89
    تاريخ التسجيل : 20/12/2010

    وعثاء السّفر

    مُساهمة  بوجدع عبد العزيز في الثلاثاء سبتمبر 25, 2012 2:29 am


    مازلت أصحب عمرا دأبه السفر**أما لبحري مراس أو له جزرُ؟!
    طوّفت في جنبات الدّهر ممتطيا** مراكب الحلم والشّطآن تستتر
    والموج يلطم أيّامي..وأشرعتي**شوق يجدّف والآفاق تكفهر
    عمر تقضّى بأسفار المنى فمتى**يلتمّ شملك بالأوطان ..يا عُمُر؟
    كأنّك النّورس المشغوف يؤنسه**صدر السّفين عليه الموج ينكسر
    هل الصّواري أبانت ساحلا فبدت**لك المنازل والأحباب والوطر؟
    وهل تراءت على الخلجان يا ولها**كفّ تلوّح والأشواق تبتدر؟
    ما زلت تمعن في التّرحال حتّى إذا**رسا السّفين رأيت الرّيح تنتظر
    يا صهوة الرّيح هل للهبّ موعدة**مع العلا حيث لاح النّجم والقمر؟!
    وهل سيبلغ سعي العمر منزله**وقد تداوله الإنهاك والقصر؟!
    وتعشق الشّمس يا عمرا فتطلبها**عند المشارق يرسو حبّك الخفر
    وتحسب الضّمس دار الخلد تنزلها**وأنت بالحسن والأنوار تدّثر
    فإن سباها غروب البين في شفق**أقمت بالشّفق المكلوم تدّكر
    ما بين لحّك والتّرحال منهمك**ما بين أمسك واليوم الّذي تزر
    كصرخة أنت للميلاد قد خّنقت**ما بين أرضك والآفاق تنحشر
    كزخّة الشّوق تهمي في السّباخ ألا**يا زخّة الشّوق ضاع الخصب والمطر!
    ما زلت تزحف بالآمال تحسبها**جيشا لشمسك،ياذا العمرُ،تنتصر!
    وترقب الفتح في ثغر المنى فلكَم**تغلّبت فئة في الحرب .. يا قدرُ!

    أعلنت نصرك قبل الحرب منتشيا**فالنّصر محض يقين فيك منصهرّ
    يا أيّها العمر سافر فالحيا سفر**يسعى إلى فلق أبوابه السّحر
    رفرف بأجنحة الأحلام في شفق**فخلف ليلك آباد ستنحسر!!
    ما أروع العمر في الآفاق مرتحلا**دوما ..وزاده حرّ الشّوق والسّفر!!


    عدل سابقا من قبل بوجدع عبد العزيز في الخميس فبراير 06, 2014 5:04 am عدل 2 مرات
    avatar
    عزالدين كعوش
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 02/12/2010
    العمر : 53

    رد: وعثاء السّفر

    مُساهمة  عزالدين كعوش في الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 4:09 am

    ..صديقي العزيز عبد العزيز تبدع ككل مرة ويتلألأ حرفك وان كانت مسحة الحزن شيمته الأولى ..ثق إن الوطن قريب فهو بجانبك إنه أنت وأنا .. وهذا التيه الذي يعترينا ضباب صباح ربيعي سرعان ما ينجلي ، وستغرد الطيور وتفوح الزهور وتلوح الأيادي من على الضفاف للقادم نحو ذاته ..ستظهر الشطآن وتتزين لك فقط ثق بها وبعدل مبدعها...
    شكرا على هذه القصيدة الرائعة
    .





    _________________
    أن تقف بعد الكبوة ذاك الإنتصار

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة فبراير 23, 2018 8:04 am