اللهب المقدس

مرحبا بك معنا حللت أهلا وسهلا
اللهب المقدس

تربوي أدبي ثقافي


    طارقة الليل

    شاطر
    avatar
    بوجدع عبد العزيز

    عدد المساهمات : 89
    تاريخ التسجيل : 20/12/2010

    طارقة الليل

    مُساهمة  بوجدع عبد العزيز في الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 1:20 am

    ـ طارقة الليل
    ما أعجب الشوق بل ما أعجب القدرَ**أمن رماد حريقي أوقدا شررا
    غاض الهوى بسديم الأمس ،كيف تُرى **قد أشعلاه نجوما تملأ السّحر
    ولملما حرقي التي قد رثّ بارقها **فأشرقت حرقي في مطتعي قمرا
    أهكذا القلب مثل الشّهب ديدنه **يخبو ليشرق مثل الصّبح مزدهرا؟!
    أهكذا القلب بدع في تقلّبه **نارا تراه..وأخرى كالسّراب يُرى؟!
    طورا تمور به الأشواق لاعجة **حتّى إخالني ذوبا فيه قد صُهر !!
    وينطفي الشّوق طورا في منازله **فيصبح الحسن في أكنافه أثرا !!
    يا من وقفت بباب القلب حالمة **حيّيت بين ديار أقفرت وقرى
    لا تفزعي إن وجدت الليل سابغة **ظلماؤه فنجومي تمسح الكدر
    وخفّفي الوطء كي تصغي إلى حرقي **بين الرّماد ثوت كالحلم مستعره
    هي الأنين بلبلي مذ ثوى غسق **بيني وبين صباح في الدّجى عثر !
    قضّيت كلّ ليالي النّأي منفردا **قلّبت كلّ جمار الشّوق منتظرا
    ها قد وفدت ولي في مهجتي رَمَق **لو تنفخين عسى أن نبعث العُمُر !
    يا من وقفت بباب الليل مطرقة **الليل مجدب والأشواق منهمره
    طوردت مثلك والأشواق تصحبني **حتّى أقمت بهذا الليل منكسرا !
    بات النّوى حاديا في التّيه يصحبني **ريحا تمزّق صدر النّخل والصّحَر
    لمّا نُثرنا كعقد كان منتظما **سلكت ذكرى هوانا في الفؤاد عُرا
    كنّا وكان المدى في أمسنا نُزُلا **جئناه في محل ..أمسى بنا خضرا !
    مزنا وفدنا وكان الرّبع في عطش **فاهتزّ وانطلقت أطياره زُمرا
    أهدى لنا الأمس إذ جئناه بسمته الـزّهراء فانفجرت أشواقنا نهرا
    لكم سقينا ربوع الأمس..يا أسفا **جفّ الزّمان الّذي كنّا به مطرا
    ها قد تغضّن وجه الدّهر من سفر **ما زال دهر الهوى يستعذب السّفر
    أنغرس الحلم نخلا في مطالعنا **فيُنبت الرّبع نخل الحلم منقعرا؟!
    ونوقد الشوق نجما في معارجنا **فتعصف الرّيح بالنّجم الّذي ظهر؟!
    وتعرج الآه من أشواقنا فإذا **سهم تريشه كفّ الصّدّ قد غدر !!
    في شهقة الآه،لو تدرين بارقة **تشقّ وجه ظلام حولنا سَدَرَ
    فأطلقي في ظلام الحيّ شهقتك **كي يعرف الحيّ أنّ الحبّ ما اندثر
    كي يوقن الأهل أنّ العشق موثقنا **إنّا نثرناه زهرا في المدى عطرا
    إنّا رضيناه حلما كالمخاض فلا.. **لا تجهضوا الحلم يا أحبابنا نُكُرا !
    عدنا إلى الحيّ في أعطافنا وله **كي يعرف الأها حبّا ها هنا بُذر
    فأخصب الرّبع دهرا ها هنا شُهُد **نخل ورسم وأمس يحفظ الخََبرَ
    بيت من المجد أعرسنا به زمنا **كم ذا تهلّل فيه الصّبح منبهرا
    يا أهل حيّ الهوى هاؤم مواجدنا **مثل العناقيد لذّت فاجتنوا التّمر
    إنّا اعتصرنا شراب الشّوق من وله **في أكؤس الرّوح عتّقنا الهوى سَكَرا
    هاتوا شفاه قلوب وارشفوا شغفا **ذكراه ما فتئت ترتادنا حذره !
    إنّا بأفق الهوى أمران قد عُقدت **عراهما..إنّنا شوقان..إنّا ذرا!
    قلبان نحن كشرقين استوت بهما **شمس تعانق هذا البيد والحَضَر
    أهلا بمن نزل القلبين من عرب **قد ارتضوا الضّنك في بيدائهم قَدَرَا !!

    avatar
    عزالدين كعوش
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 02/12/2010
    العمر : 54

    رد: طارقة الليل

    مُساهمة  عزالدين كعوش في الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 3:51 am

    .. لكم سقينا ربوع الأمس..يا أسفا **جفّ الزّمان الّذي كنّا به مطرا
    لن يجف زمانك وهذه الترانيم ثصنعها من حرف تألق فخلته للخلود هو..
    رائع هذا الذي تكتب ..فمزيدا من التألق والإبداع


    _________________
    أن تقف بعد الكبوة ذاك الإنتصار

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 1:28 pm