اللهب المقدس

مرحبا بك معنا حللت أهلا وسهلا
اللهب المقدس

تربوي أدبي ثقافي


    حديث المراودة

    شاطر
    avatar
    بوجدع عبد العزيز

    عدد المساهمات : 89
    تاريخ التسجيل : 20/12/2010

    حديث المراودة

    مُساهمة  بوجدع عبد العزيز في الخميس فبراير 03, 2011 4:04 am

    حديث المراودة
    حقيبة التي أنا..
    بحبها متيم ..
    أعترف بأنني راودتك..
    كم مرة ..
    وأنني ما زلت دوما أحلم ..
    بأن أراني أمسك..
    بكفك ..وأعزم..
    على المسير نحو أفق ..
    باسم ..،
    وأن أرى في وجهك ..
    مطالعي..
    كأنها نوارس..
    فوق صرح الصبح راحت ..
    تنغم ..
    حقيبتي ..
    اعترف بأنني..
    رفيق درب مثقل ..
    بحزنه..
    وأنني لا أعلم ..
    من أي ميقات ترى..
    سنحرم..
    وأنني لا أعلم ..
    في أي أرض الحلم ينبجس ..
    الصباح ..وزمزم ..
    لكنني..
    أعلم يا..
    رفيقتي..
    بأن دربي أطول ..
    من درب عمري كله..
    لكنني مصمم..
    على الرحيل من هنا..
    إلى ذرى الأحلام ..
    إني أرحل ..
    افتض هذا الليل..
    إن خلفه ..
    صبحا جميلا يبسم..
    فلا تخافي سبلي ..
    لأنني خبأت فيك ..
    نجمة دفاتري ..
    فيها بصيص خواطري ..
    سنستضيءبها ،ونسري ..
    حين ليل يهجم ..
    حقيبتي سنرحل..
    شراعنا الأحلام..نحو الشط تهفو..
    والأحبة أنجم..
    تيهي على كتفي..كما ..
    يلهو العباب الملهم..
    في شدوه بوح ..وفيك..
    حبر شعري..
    ينثر شكوى الهيام..
    وينظم ..
    حقيبتي ..سنرحل ..
    مابين موج هائم..
    وبين جمر..في حناياك اللطيفة ..
    يجثم ..
    فيك لهيب مواجعي ..
    فيك مناديلي التي..
    قد لوحت ..
    عند الوداع الفاجع ..
    فيك قصيدي الأدهم ..
    فيك شريط ملاحمي..
    كم هدهد السّرّ .. وكم ..
    من المواجد يكظم ..!!
    أغدا سنصغي ياحقيبة ..
    للشريط ..ونفهم ..
    بأن أوطان الإبا ..
    بالجمر و الحبر المدمَّى ..
    ترسم ..؟
    !

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة فبراير 23, 2018 8:03 am