اللهب المقدس

مرحبا بك معنا حللت أهلا وسهلا
اللهب المقدس

تربوي أدبي ثقافي


    رد على زنديق مأجور

    شاطر
    avatar
    AZZ_INFO

    عدد المساهمات : 275
    تاريخ التسجيل : 24/12/2010

    رد على زنديق مأجور

    مُساهمة  AZZ_INFO في الثلاثاء يناير 24, 2017 12:57 am

    رد على زنديق مأجور

    انتشرت على بعض الفضائيات وعلى مواقع التواصل حلقات بعنوان (سؤال جريء) لشخص يسمى الأخ رشيد ينشر أراجيف وأكاذيب وتقليب الأمور وطعن في الإسلام ونبي الهدى محمد صلى الله عليه وسلم.
    محمد صلى الله عليه وسلم والتاريخ يشهد على ذلك (التاريخ والتواتر أحق من قول من يسمي نفسه الأخ رشيد) قلت التاريخ يشهد أن أهل مكة لقبوا محمد بالصادق الأمين قبل البعثة وشهدوا له بالخلق العظيم خاصة الصدق والأمانة فهما معيارين نادرين عبر الأزمان وخاصة في زمننا هذا عندما كثر الدجالون والرويبضة.
    "وصايا رسول الله عندما يُرسل الجيوش في الحرب والقتال وعند النزال"
    1- قال رسول الله محمد صل الله عليه وعلى آله وصحبة وسلم يوصي الجيش في غزوة مؤته: «أوصيكم بتقوى الله وبمن معكم من المسلمين خيراً، إغزوا باسم الله تقاتلون في سبيل الله من كفر بالله، لا تغدروا ولا تغلوا ولا تقتلوا وليداً ولا امرأة ولا كبيراً فانياً ولا منعزلاً بصومعة ولا تقربوا نخلاً ولا تقطعوا شجراً ولا تهدموا بناءً».
    2- وقال رسول الله محمد صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم (لا تقتلوا صبياً ولا إمراة ولا شيخاً كبيراً ولا مريضاً ولا راهباً ولا تقطعوا مُثمراً ولا تخربوا عامراً ولا تذبحوا بعيراً ولا بقرة الا لمأكل ولا تٌغرقوا نحلاً ولا تحرقوه).
    هذا محمد في الحرب على خلق عال ورحمة بالإنسان والحيوان والنبات والعمران فكيف هو في السلم، وهل يوجد اليوم قائد جيوش لا يفتك بعدوه ويقتل الصغير والكبير ويخرب العمران ونحن نرى ذلك على أرض الواقع في كل الحروب سواء الحرب العالمية الأولى أو الثانية أو حتى حروب اليوم التي باسم محاربة الإرهاب تبيد الأخضر واليابس وبأفتك الأسلحة وأبشع الوسائل والجرائم.
    كما أن محمدا صلى الله عليه وسلم اعترف له بعظمة شخصيته وأخلاقه العدو قبل الصديق ومن المفكرين من غير المسلمين والمؤرخين وقادة الأمم والجيوش وحتى مؤلف كتاب أعظم مائة عبر التاريخ من تأليف مايكل هارت وهو مسيحي يضع محمد على رأس القائمة والمسيح عيسى الذي يؤمن به يضعه في المرتبة الثالثة هذا عندما تتوفر في الكاتب الصدق والموضوعية التي افتقدها كثير من أشباه الكتاب وأشباه الإعلاميين.
    أما من يسمى الأخ رشيد فهو لا ينفع إلا في شيء واحد هو أن من يطلع على مواضعه ضد الإسلام يميز الله به المؤمن الصادق الثابت الواثق من المنافق المرتاب المتربص الذي يغلب على قلبه وعقله الشك أكثر من اليقين ويمل إلى هواه أكثر من اتباع الحق.
    أما نحن المسلمون فشعارنا ما ردده أبوبكر الصديق عندما قال له مشركو قريش أن محمدا يزعم أنه عرج به إلى السماء السابعة في ليلة واحدة فقال إن قال ذلك فأنا أصدقه، أنا أصدقه في أكثر من ذلك إني أصدقه أن الخبر يأتيه من السماء وهو جالس في فراشه، فنحن عندما صدقنا أن محمدا نبيا يوحى إليه فكل ما يقول ويفعل ويأمر وينهى لا ينطق عن الهوى بل هوى يعيش بتوجيه الله له في قوله وفعله وحياته العامة والخاصة وفي الحرب والسلم.
    يعني الأخ رشيد ربما بأسئلته الجريئة هذه يبحث عن تناقضات ومتشابهات ليثبت أن محمدا ليس نبيا ولا على خلق (يعني الأخ رشيد نبي مثلا أو ملك ) فليتفضل ويأتينا بدين أفضل من الإسلام وكتاب أفضل من القرآن العظيم الذي شغفت به القلوب والعقول والأرواح وتغنت به الحناجر واشتغل به العلماء والفقهاء والأدباء ، فإن فعل وجاءنا بكتاب فيه من العلم والحكمة والخشوع والإعجاز العلمي أهدى من القرآن فله أن يتحدث، وإنما هو يتشدق ويتطاول ويغتر بمظهره وزخرف القول حتى ابتسامته في الصفحة مصطنعة مفتعلة منمقة لا تعبر عن مظهره الطبيعي الحقيقي فهو في غرور كبير ويظن نفسه من العلماء.
    وحتى العنوان الذي وضعه لحلقاته وسماه (سؤال جريء) يوحي بالحديث عن موضوع يعارض الآداب العامة والأبجديات والفطرة، يخيل إليك من العنوان أنه جاء بموضوع يخدش الحياء والأخلاء ويستحي العقلاء من مشاهدة الموضوع مثل الحديث في الدعارة والجنس والشدود وكل ما هو مخالف للفطرة مثير للجدل.


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 10:55 pm