اللهب المقدس

مرحبا بك معنا حللت أهلا وسهلا
اللهب المقدس

تربوي أدبي ثقافي


    التحليق الأخير

    شاطر
    avatar
    عزالدين كعوش
    Admin

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 02/12/2010
    العمر : 53

    التحليق الأخير

    مُساهمة  عزالدين كعوش في الأحد مايو 22, 2011 3:54 am

    غزاني الشوق ،ولفّني الحنين ،وسرت الذكريات في عروقي فرق الفؤاد..
    أجدني الآن مجبرا على الذهاب إلى هناك . وهاأنا ذا أحط الرحال أمام ذات الباب العتيق ، ولا أعلم كيف يكون الاستقبال هذه المرة..
    لم تعد الشرفة كما في الماضي؛كان يغريني تغريد ذاك البلبل كلما شذى ويُرسل صوته الشجيّ كأنه يأتيني من باقة الورد التي في الركن إلى اليمين ، تزيد مع كل لحن اخضرارا وإزهارا ..ويبتهج المكان حين تطلعين ؛ وقتها يصمت الكون وتختفي كل الأنوار ..تتسع الفضاءات ليطير القلب ويرفرف هزارا يتمرغ في زهو الحياة ..وتبقى اللحظة أبدية ، فيها ألامس قمة الانتشاء..
    يطول الاتظار ..تمتد الدقائق والساعات ، تنحني الشمس ، وتبتعد المسافات فأمعن النظر أتفحص المكان أين البلبل ، أين المزهرية ، هل ستطلعين؟ ..
    يبدو المكان غير المكان ، يضيق أكثر وأكثر لينحصر في نقطة واحدة تسوقني اليها الذكريات ، فيبرز واضحا نفس الجسر الجميل ، كنا نسير على حافته وكنت ترسلين بين الحين والحين ابتسامة تكسو المكان رونقا وإبداعا .. عبرته والذكرى تتكلم في كياني وتأخذ في التلاشي كلما اقتربت إلى الركن الأخر أكثر ، ليلفظني عند المنتصف فأحلق مع الحمام الأسود والغربان التي أحتلت ذالك الفضاء.


    عدل سابقا من قبل عزالدين كعوش في الثلاثاء يناير 03, 2012 6:32 am عدل 1 مرات
    avatar
    بوجدع عبد العزيز

    عدد المساهمات : 89
    تاريخ التسجيل : 20/12/2010

    رد: التحليق الأخير

    مُساهمة  بوجدع عبد العزيز في الإثنين مايو 30, 2011 2:38 am

    ــ هي قصة قصيرة في حجمها .. غير أنها تختزن مداليل وجدانية بعيدة الغور .. ممتدة الجذور في رحاب كيان متطلع إلى عوالم التحليق العاطفي النقي .. ولا ريب أن القصة بلغت هذا المرتقى بما أوتيت من لغة مكثفة .. قادرة على تفجير المكنونات ، و الكشف عن آفاق الروح وتطلعاتها .. غير أنه كان بالإمكان التأني أكثر في انتقاء لغة أكثر تمكنا من إنجاز هذا الدور التفجيري الذي يعد قوام القص الفني الناجح
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 25, 2018 9:30 pm