اللهب المقدس

مرحبا بك معنا حللت أهلا وسهلا
اللهب المقدس

تربوي أدبي ثقافي


    تباريح الليل

    شاطر
    avatar
    بوجدع عبد العزيز

    عدد المساهمات : 89
    تاريخ التسجيل : 20/12/2010

    تباريح الليل

    مُساهمة  بوجدع عبد العزيز في السبت أغسطس 20, 2011 3:54 am

    تباريح الليل[/size

    تطاول هدا الليل وامتدّ ساحله .. كلفت بهذا الليل إنّيَ طارقه
    تعجّ به الأسرار حتّى كأنّها .. عباب وركب الرّوح صبّ يكابده
    تُرى هل لهذا الليل شطّ ونورس.. وفلك به للشّمس أفق تعانقه
    طويلا أقام الليل حتّى حسبته..خلودا فيا آباد إنّيَ نازله
    ذرعت به درب الهزيع مسائلا .. وبتّ به حدوا تهيم مواجده
    فما أنست بالضّيف أفواج ظلمة.. ولا لاح في الأمداء نجم نغازله
    تُرى هل بسفر الليل أنوار أحرف.. أبانت لك يا قلب ما الليل كاتمه
    أأدركت ما الظّلماء تحكي وهل تُرى.. بقرطاسها المفتوح وحي تسائله؟
    تفحّصت هذا الليل حتّى خبرته.. فألفيت أنّ النّور شيء يماثله
    فللنّور في وجه الظّلام مباسم.. يهيم بها ذو اللبّ إن شفّ ناظره
    وللشّوق بالأسحار وجد كأنّه .. غزال بنفح المسك قد فاح طالعه
    فيا لونه الزّنجيّ قد بتّ آسري.. ويا همسه الفضّيّ إنّيَ عاشقه
    وماذا على المأسور في برج ليله.. وماذا على المأسور والحسن آسره؟
    فقدما هوى ليلاه قيس لسمرة.. وإنّ الّلمى للحسن يا أخت خاتمه
    هو الليل يا ليلاي باب ومنزل.. وإنّي منيخ الرّكب إنّي واصله
    فحيكي خباء الوصل يا أخت في الدّجى..فنُسقى شراب الأنس فالليل باذله
    وأذكي سراج الأنس يا أخت في الدّجى..وأوري زناد الشّوق إنّيَ قادحه
    تعالي نبثّ الشّوق كالنّشر في الدّجى..ففي نفس الظّلماء نفح يجاوبه
    فهذا مقام الوصل والعشق والهوى..له في مدى الأسحار أفق نراوده
    أميطي نصيف الشّوق ولتسكبي اللمى..هتونا كوبل الصّبح إنّيَ شاربه
    هنا في دجى الأسحار وحيي منزّل..تهجّيت فيه الحسن جلّت فواصله
    وأبصرت فيه النّور يبدي محجّتي.. فلا الرّيب يغوي القلب لا الدجن حاجبه
    أنا يوسف الجبّ البهيم وقد رمى..إليّ بدلو الحبّ علو وحافظه
    متحت ضياء الحلم والحسن سائغا..وأمطرت ومض الشّوق إنّيَ ساكبه
    عجاف الدّنا إنّي لها الغيث قد همى..ستخصب في الحقل الجديب سنابله
    ألا فلتعدّ الصّبح يا ليل مجلسا..ومتّكئا للشّمس إنّيَ عابره

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 7:49 pm